..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
عزيزي الزائر الرجاء تسجيل دخولك ان كنت عضوا في بيربل لاين
او التسجيل ان كنت تود الانضمام لاسرة بيربل لاين
تصرفــ تؤبرنا

    انما التهئنات للاكفاء

    شاطر
    avatar
    al-amri
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المشركات : 42
    التقيم : 2855
    النقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010
    العمر : 20

    انما التهئنات للاكفاء

    مُساهمة من طرف al-amri في الإثنين نوفمبر 15, 2010 7:21 am

    إنّمَا التّهْنِئَاتُ لِلأكْفَاءِولمَنْ يَدَّني مِنَ البُعَدَاءِ
    وَأنَا مِنْكَ لا يُهَنّىءُ عُضْوٌبالمَسَرّاتِ سائِرَ الأعْضَاءِ
    مُسْتَقِلٌّ لَكَ الدّيَارَ وَلَوْ كَانَ نُجُوماً آجُرُّ هَذا البِنَاءِ
    وَلَوَ انّ الذي يَخِرّ مِنَ الأمْــوَاهِ فيهَا مِنْ فِضّةٍ بَيضَاءِ
    أنْتَ أعلى مَحَلّةً أنْ تُهَنّابمَكانٍ في الأرْضِ أوْ في السّماءِ
    وَلَكَ النّاسُ وَالبِلادُ وَمَا يَسْــرَحُ بَينَ الغَبراءِ وَالخَضرَاءِ
    وَبَساتينُكَ الجِيادُ وَمَا تَحْــمِلُ مِنْ سَمْهَرِيّةٍ سَمْرَاءِ
    إنّمَا يَفْخَرُ الكَريمُ أبُو المِسْــكِ بِمَا يَبْتَني مِنَ العَلْياءِ
    وَبأيّامِهِ التي انسَلَخَتْ عَنْــهُ وَمَا دارُهُ سِوَى الهَيجاءِ
    وَبِمَا أثّرَتْ صَوَارِمُهُ البِيــضُ لَهُ في جَمَاجِمِ الأعْداءِ
    وَبمسْكٍ يُكْنى بهِ لَيسَ بالمِسْــكِ وَلَكِنّهُ أرِيجُ الثّنَاءِ
    لا بمَا يَبتَني الحَواضرُ في الرّيــفِ وَمَا يَطّبي قُلُوبَ النّساءِ
    نَزَلَتْ إذْ نَزَلْتَهَا الدّارُ في أحْــسَنَ منها مِنَ السّنى وَالسّنَاءِ
    حَلّ في مَنْبِتِ الرّياحينِ مِنْهَامَنْبِتُ المَكْرُماتِ وَالآلاءِ
    تَفضَحُ الشّمسَ كلّما ذرّتِ الشمــسُ بشَمْسٍ مُنيرَةٍ سَوْداءِ
    إنّ في ثَوْبِكَ الذي المَجْدُ فيهِلَضِيَاءً يُزْري بكُلّ ضِيَاءِ
    إنّما الجِلدُ مَلبَسٌ وَابيضَاضُ الــنّفسِ خَيرٌ من ابيضَاضِ القَبَاءِ
    كَرَمٌ في شَجَاعَةٍ وَذَكَاءٌفي بَهَاءٍ وَقُدْرَةٌ في وَفَاءِ
    مَن لبِيضِ المُلُوكِ أن تُبدِلَ اللوْنَ بلَوْنِ الأستاذِ وَالسّحْنَاءِ
    فَتَرَاهَا بَنُو الحُرُوبِ بأعْيَانٍ تَرَاهُ بها غَداةَ اللّقَاءِ
    يا رَجاءَ العُيُونِ في كلّ أرْضٍلم يكُنْ غيرَ أنْ أرَاكَ رَجَائي
    وَلَقَدْ أفْنَتِ المَفَاوِزُ خَيْليقَبلَ أنْ نَلتَقي وَزَادي وَمَائي
    فَارْمِ بي ما أرَدْتَ مني فإنّيأسَدُ القَلْبِ آدَميُّ الرُّوَاءِ
    وَفُؤادي مِنَ المُلُوكِ وَإن كانَ لِساني يُرَى منَ الشّعراءِ




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 6:50 pm